United Nations Welcome to the United Nations. It's your world.

FOLLOW US

 

هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة)

الاثنين, 09 (شباط (فبراير 2015
المتحدث: 
دكتورة موزة حسن الشحي
المكان: 
الأمم المتحدة

شكراً السيد الرئيس،

أود بداية ان أهنئكم على انتخابكم رئيساً للمجلس التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة ونحن على ثقة في قدرتك على إدارة أعمال المجلس بنجاح ونتمنى لكم ولأعضاء المكتب التوفيق.

 وأود أيضاً أن أشكر سعادة/ فومزيل ملامبو نجوكا، نائبة الأمين العام، المديرة التنفيذية لهيئة المرأة على كلمتها الهامة وقيادتها الفعالة للهيئة وما حققته من تقدم في مجالات المساواة الجنسانية وتمكين المرأة في العديد من بلدان العالم. ونعبر عن بالغ التقدير لكافة المشاركين في إعداد وتقديم التقارير الشاملة والوافية المعروضة أمامنا حول مهمة التقييم التي تقوم بها الهيئة وحول وضعها المالي للسنوات الماضية والسنوات القادمة.  

السيد الرئيس،

لقد أثبت الهيئة أهمية دورها وفعاليتها في تنفيذ الأجندة الدولية نحو تعزيز المساواة الجنسانية وتمكين المرأة، والذي يتضح من خلال مواصلة التقدم المحرز والإنجازات التي تحققت في مجالات التمكين الاقتصادي للمرأة والمشاركة السياسية وارتفاع نسبة الفتيات في المدارس وإشراك المرأة في كافة جهود إحلال الأمن والسلم والأنشطة الإنسانية ومكافحة كافة أشكال العنف ضد المرأة، واتساع رقعة المناطق والبلدان التي تستفيد من برامج الهيئة.

ونود أن نهنئ هيئة الأمم المتحدة للمرأة على ما جاء في تقرير اللجنة الاستشارية العالمية للتقييم وإقراره بسلامة ومصداقية مهمة التقييم التي تضطلع بها الهيئة وبأنها تقوم بدور تحويلي مؤثر في مجال تحقيق المساواة الجنسانية وتمكين المرأة عالمياً. إن هذه الاستنتاجات تؤكد مرة أخرى نجاح الهيئة بتنفيذ ولايتها التي أُنشأت من أجلها على الصعيدين الدولي والوطني وإحداث تغييراً ايجابياً بصورة ملموسة. ونود أن نعبر عن تقديرنا وشكرنا للجنة على تقريرها الشامل وتوصياتها القيمة. ونرحب بالإجراءات المقترحة من الإدارة للعمل بهذه التوصيات، وتأكيدها على أهمية عملية التقييم المبنية على الأدلة كمؤشر على النتائج المتحققة والتعلم منها والمساهمة في اتخاذ القرارات لتحقيق التقدم المطلوب في خطة العمل.

السيد الرئيس،

 هناك إجماع دولي على ضرورة ان تأخذ قضايا المرأة حيزاً أكبر وتكريساً أقوى في جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015، وهذا يعني مضاعفة مسؤوليات الدور الذي تقوم به هيئة الأمم المتحدة للمرأة وما يترتب عليه من موارد مالية. كلنا متفقون على أن نجاح الهيئة في تنفيذ ولايتها بكفاءة وفعالية وتحقيق الرؤية التي نريدها جميعاً، يتطلب ضمان توفر الموارد اللازمة الكافية بصورة مستدامة يمكن التنبؤ بها. وبالرغم من الزيادة في الموارد المتوفرة من مساهمات الدول للهيئة مقارنة بالسنوات الماضية، إلا أنها، كما يشير التقرير المالي، تعاني من نقص في الميزانية الأساسية وبحاجة لمزيد من الموارد لتوفير الحد المطلوب للقيام بدورها وتنفيذ الاستراتيجية للفترة 2014-2017. ونحن نرحب بحزمة الأفكار التي وضعتها الهيئة لتوسيع قاعدة الموارد الأساسية وغير الأساسية ونتطلع لبدأ الحوار المنظم حول تمويل استراتيجية الهيئة للفترة 2014-2017.

إن دولة الإمارات تؤمن بأهمية الدور القيادي العالمي الذي تقوم به الهيئة من أجل النهوض بالمرأة وتمكينها في كافة المجالات، وترى ضرورة تقديم الدعم اللازم للهيئة ولمكاتبها القطرية، وستواصل دولة الإمارات تقديم دعمها للهيئة بعد أن يتم افتتاح مكتب الاتصال هذا العام، والذي تستضيفه دولة الإمارات. كما التزمت الدولة بدعم الهيئة ومساندتها في تحقيق مهمتها منذ نشأتها، وتأكيداً لهذا الالتزام فقد قررنا رفع قيمة مساهماتنا للميزانية الرئيسية للهيئة في عام 2014 و2015. هذا بالإضافة الى شراكتنا مع الهيئة لإعداد الدراسة العالمية حول تنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 لشملها في تقرير الأمين العام حول الموضوع. حيث تستضيف بعثة الإمارات العربية المتحدة سلسلة حلقات نقاش حول المرأة والسلم والأمن. وفي هذا السياق نود ان ندعو الجميع لحضور حلقة النقاش الرابعة المخصصة لمناقشة موضوع العدالة الانتقالية والتي ستعقد في 24 فبراير الجاري في مقر الأمم المتحدة. ونتطلع لمشاركتكم القيمة في الحلقة القادمة يوم 24 فبراير.

وشكراً