United Nations Welcome to the United Nations. It's your world.

FOLLOW US

 

بعثة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولي للتسامح

Date: 
الأربعاء, 16 (تشرين الثاني (نوفمبر 2016

 

 

احتفلت البعثة الدائمة للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة في نيويورك باليوم الدولي للتسامح يوم الاربعاء 16 نوفمبر 2016.
 
يمثل التسامح ركيزة أساسية في السياسة الخارجية للإمارات العربية المتحدة، وينعكس في التزام الدولة الثابت بمبادئ الاحترام المتبادل والحوار والتعاون، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ونبذ العنف والتطرف. كما تؤمن دولة الامارات بأن الأمم المتحدة تعتبر منتدى هاماً لتعزيز هذه المبادئ على المستوى الدولي، وتسترشد في ذلك بميثاق الأمم المتحدة الذي يدعو الدول إلى "العيش في تسامح وسلام وحسن الجوار".

 

وقد تحدثت السفيرة لانا نسيبة، المندوبة الدائمة للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، أمس في معهد السلام الامريكي (USIP) في العاصمة الامريكية واشنطن عن الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في سبيل تعزيز التسامح كجزء من عملية بناء مجتمعات سلمية وشاملة. وسلطت الضوء على العمل الذي تقوم به الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة الدولة للتسامح، وجهودها في مجال تعزيز التسامح والتعددية الثقافية وقبول الآخر في دولة الإمارات وخارجها. وصرحت السفيرة نسيبة أن التأثير الإقليمي للعمل الذي تقوم به الشيخة لبنى قد زادت أهميته أكثر من أي وقت مضى، خاصة وأن المتطرفين يحاولون إعادة عقارب الساعة الى الوراء ومحو الإنجازات التي استغرقت عقودا لتحقيقها في بناء مجتمعات مسالمة ومزدهرة.

 

وأكدت السفيرة نسيبة على نموذج دولة الإمارات كمجتمع تقدمي مستقر مبني على مبادئ الاندماج وقبول الآخر، وألقت الضوء بشكل خاص على الدور الذي لعبته المرأة منذ تأسيس دولة الإمارات في إنشاء واستمرار نموذج دولة الإمارات الناجح في الاعتدال والتعايش السلمي، وهو نموذج يمتع به أكثر من 200 جنسية تعيش في دولة الامارات ويعتبرونها وطنا لهم.

 

جاء هذا الحديث خلال حلقة النقاش الرابعة في سلسلة محاضرات الشيخة فاطمة بنت مبارك بمعهد السلام الأمريكي والتي ركزت على دور المرأة في بناء السلام. الجدير بالذكر أن سلسلة المحاضرات هذه قد تم انشائها تقديراً للشيخة فاطمة بنت مبارك الكتبي، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ولالتزامها بدعم مشاركة المرأة على قدم المساواة في عملية بناء وتنمية الوطن. وكان من بين المتحدثين في هذه الحلقة السفيرة ميلاني فيرفير، والسفيرة سواني هانت، وكذلك السيدة نانسي لندبورج، رئيسة معهد السلام الأميركي. وقد شهدت المحاضرة حضوراً واسعاً من جانب صناع القرار والأكاديميين وأعضاء المجتمع المدني.

 

وتلتزم دولة الامارات على مستوى الأمم المتحدة بتعزيز مبادئ التنمية المستدامة والشاملة مستعينة في ذلك بخبرتها الوطنية. وكانت دولة الإمارات، إلى جانب الدول الأعضاء الأخرين في الأمم المتحدة، قد تعهدت أثناء اعتماد خطة 2030 للتنمية المستدامة في العام الماضي بالعمل على انشاء عالم يسوده العدل والانصاف والتسامح والانفتاح ويحتضن كافة الفئات الاجتماعية.

 

إن دولة الإمارات تدرك الدور المحوري الذي يلعبه الشباب في استمرار وتعزيز خطة التنمية وفي مواجهة ورفض الأيديولوجيات المدمرة التي يروجها داعش وغيره من دعاة الكراهية والانقسام، وهي تعمل في الأمم المتحدة على المشاركة بنموذجها الذي يسعى لتعزيز طموحات الشباب لترقى إلى مستوى إمكاناتهم وتمكنهم من المساهمة في تحقيق التنمية الاجتماعية. كما تؤمن دولة الإمارات بأهمية العمل مع الشباب وتقديم رؤية لمستقبلهم تمكنهم من اغتنام الفرص واتخاذ قرارات إيجابية تعود بالنفع على حياتهم.