United Nations Welcome to the United Nations. It's your world.

FOLLOW US

 

المحاضرة الرابعة ضمن سلسلة محاضرات الشيخة فاطمة حول السلام : دور المرأة الرائد في تحقيق السلام

Date: 
الخميس, 17 (تشرين الثاني (نوفمبر 2016
 

واشنطن دي سي - شاركت سعادة السفيرة لانا نسيبه المندوبة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة في المحاضرة الرابعة ضمن سلسلة الشيخة فاطمة للمحاضرات التي نظمها معهد السلام الأمريكي حول دور المرأة الرائد والفعال في تحقيق السلام، وذلك في مقره في العاصمة الأمريكية. وحضر المحاضرة سعادة السفير يوسف العتيبة سفير الدولة لدى الولايات المتحدة. كما شارك السفيرة نسيبه في هذه المحاضرة رئيسة ومؤسسة معهد الأمن الشامل سواني هنت، والسفيرة المتجولة لشؤون المرأة العالمية والمديرة التنفيذية لمعهد المرأة التابع لجامعة جورج تاون ملاني فرفير، بالإضافة إلى مديرة معهد السلام الأمريكي نانسي لندبورغ التي أشرفت على إدارة الحوار. وناقش المشاركون في الحلقة دور المرأة في تعزيز الأمن والسلم والمطالبة بتحقيق المساواة في كافة المجتمعات.

 

شددت السفيرة نسيبه على أهمية سلسلة المحاضرات، وقالت إنها بمثابة الدليل على الالتزام العميق والمستمر  لصاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الكتبي بتمكين المرأة، وأشارت السفيرة نسيبه إلى تفاني المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وحرمه الشيخة فاطمة في تعليم النساء والفتيات منذ عام 1950 حيث أصرا على تخصيص جزء من المدرسة التي أسست للبنين آنذاك كملحق لتعليم الفتيات في إمارة العين. وتواصلت هذه الجهود عندما أصبح المرحوم الشيخ زايد حاكماً للإمارة حيث أصبحت النساء يشكلن اليوم 70% من خريجي الجامعات، ويقمن بأدوار فعالة في كافة قطاعات المجتمع. وأضافت السفيرة نسيبه  أن التعليم وإرساء تكافؤ الفرص يمثلان دعامتين رئيسيتين في رؤية قيادة دولة الإمارات العربية الحكيمة واستراتيجيتها الوطنية منذ تأسيس البلاد. 

 

وقالت السفيرة نسيبه "لم يكن هناك نقاش في دولة الإمارات حول ما إذا كانت المرأة بحاجة للتمكين وإدراجها في عملية صنع القرار في القطاعات الحكومية والخاصة، وقد تم الأمر بسلاسة وبدون أي تعقيدات، حيث نحد النساء اليوم على أرفع مستويات القيادة في الدولة فرئيسة المجلس الوطني الاتحادي هي السيدة العربية الأولى التي تتبوأ هذا المنصب في العالم العربي".

 

وأضافت السفيرة نسيبه "إن النموذج الذي تطبقه دولة الإمارات يمثل تناقضاً صارخاً مع الفكر المتطرف الذي تمثله جماعات مثل تنظيم "داعش" فالإمارات مجتمع قائم على التسامح والشمولية وقبول والآخر وهو بلد تقطنه أكثر من 200 جنسية من العالم، حيث يتعايش الناس بسلام ويمارسون حرية العبادة فضلاً عن أن دولة الإمارات لديها وزير للتسامح وهي معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وتعمل على ترسيخ هذا النموذج ليس فقط في المجتمع الإماراتي بل في المنطقة وحول العالم".

 

وتابعت السفيرة نسيبة قائلة: ولكون دولة الإمارات مجتمعاً سلمياً ومزدهراً فقد ساهم ذلك في توفير فرص عمل للشباب في المنطقة وأصبح خياراً بديلاً لهم يبعدهم عن مخاطر الفكر المتطرف والعنف اللذين تروج لهما "داعش". كما أشادت بجهود استقطاب الشباب في المنطقة واعتبارهم جزء لا يتجزأ من تنمية المنطقة وكتأكيد على نجاح نموذج دولة الإمارات العربية المتحدة في المنطقة.

 

وأشارت السفيرة نسيبه إلى أن دولة الإمارات تشجع إشراك كافة فئات المجتمع باعتبار ذلك أداة ذكية في السياسة الخارجية، واستخدامه كمزايا استراتيجية واقتصادية على الساحة العالمية. وسلطت السفيرة نسيبه الضوء أيضاً على جهود دولة الإمارات المستمرة في الأمم المتحدة لتعزيز الدور القيادي للمرأة في إدارة الصراعات وتحقيق السلم والأمن في المجتمعات مشيرةً إلى الشراكة القائمة بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومعهد المرأة من أجل الأمن والسلم والذي تضمن سلسلة من الحوارات السياسية الرفيعة المستوى بشأن القضايا الرئيسية التي تواجه المجتمع الدولي، وخلصت تلك الحوارات إلى سلسلة من التوصيات التي أبلغت بها الأمم المتحدة من أجل إدخالها ضمن أجندة عملها.

 

وذكرت السفيرة نسيبه أن دولة الإمارات تعمل جنباً إلى جنب مع 60 دولة أخرى تتبنى رؤية مماثلة لها بشأن مسألة تعزيز المساواة بين الجنسين في القيادات العليا للأمم المتحدة، وأكدت السفيرة نسيبه على ضرورة أن تعكس الأمم المتحدة القيم العالمية لمجتمعاتنا بما فيها تحقيق هدف المساواة بين الجنسيين في صفوف القادة وصناع القرار داخل المنظمة.

 

وفي الختام أشارت السفيرة نسيبه إلى الاجتماع الذي عقد في الشهر الماضي بين صاحبة السمو الشيخة فاطمة والمديرة التنفيذية لشؤون المرأة في الأمم المتحدة فمزلي ملابو نقوكا حيث أوصتها صاحبة السمو بضرورة اعتماد الأمم المتحدة نموذج دولة الإمارات في تعزيز وضع المرأة في جميع أنحاء العالم. وأضافت السفيرة نسيبه أن الأمم المتحدة افتتحت أول مكتب اتصال لشؤون المرأة تابع للمنظمة في أبوظبي شهر أكتوبر الماضي وهو أول مكتب للأمم المتحدة في دول مجلس التعاون الخليجي، وهذا المكتب جاء نتيجة لجهود الشيخة فاطمة والتزامها بتعزيز وضع المرأة في المنطقة.

........................................................................................................

خلفية عن سلسلة الشيخة فاطمة للمحاضرات حول دور المرأة الرائد والفعال في تحقيق السلام:

وتجدر الإشارة إلى أن المعهد الأمريكي للسلام، وتقديراً منه لجهود المرأة في عملية تحقيق السلام،  ينظم سلسلة من المحاضرات باسم صاحبة السمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الكتبي حول دور المرأة وجهودها في تحقيق السلام تحت عنوان "النساء في مائدة المفاوضات"، وامتناناً لكرم صاحبة السمو الشيخة فاطمة قام المعهد بتسمية الجناح الشمالي من مقره باسم "قضايا المرأة الدولية" إقراراً بالجهود التي تبذلها المرأة بوصفها صانعة للسلام.